الأربعاء، 28 مايو 2014

فكرة عامة عن الأسفار القانونية الثانية

فكرة عامة عن الأسفار القانونية الثانية
لم يقم البروتستانت بوضع هذه الأسفار في طبعات الكتاب المقدس الخاصة بهم، على الرغم من أن كلا من الأرثوذكس والكاثوليك يؤمنون بقانونية هذه الأسفار.  والبروتستانت يعتبرون هذه الأسفار لا ترتقي إلى مستوى الوحي الإلهي، وهي من وجهة نظرهم أسفارًا مدسوسة، وتضم موضوعات غير ذات أهمية وخرافات لا يقبلونها!  مع العلم بأن الأرثوذكس هم الطائفة المسيحية الأولى تاريخيًا في العالم، وبعدهم الكاثوليك..  أما البروتستانت فهم طائفة حديثة نسبيًا (بعد 16 قرنًا من بداية المسيحية)!!  ولكن تلك الأسفار موجودة في جميع كتب الأرثوذكس والكاثوليك.
وتتكون الأسفار الثانية من أسفار كاملة أو أجزاء من سفر. وقد رفضها اليهود في مجمع جامينا (يامينا، يبنة، يافيني יַבְנֶה‎‎) Council of Jamnia أو Council of Yavne سنة 90 م.، لأنه وصلت لهم باللغة اليونانية، لكن هذا لا يعني أنها كُتِبَت باليونانية، وسبب الرفض هو أن المسيحيين استخدموااللغة اليونانية لنشر كلمة المسيح؛ فقرر اليهود رَفْض كل كتاب يوناني للتقليل من الانتشار المسيحي. وقد وافَق البروتستانت اليهود في رفض الأسفار القانونية الثانية على هذا الأساس.  ولكن اليهود عندما ترجموا الكتاب المقدس إلى اليوناني في القرن الثالث قبل الميلاد، نقلوا مجموعة من الأسفار القانونية الثانية إلى اليوناني.
St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لماذا حذف البروتستانت هذه الأسفار من طبعاتهم؟

1- يقولون أن هذه الأسفار لم تدخل ضمن أسفار العهد القديم التي جمعها عزرا الكاهن لما جمع أسفار التوراة سنة 534 ق.م.  والرد على ذلك أن بعض هذه الأسفار تعذَّر العثور عليها أيام عزرا بسبب تشتت اليهود بين الممالك.  كما أن البعض الآخر منها كُتِب بعد زمن عزرا الكاهن.
2- يقولون أنها لم ترد ضمن قائمة الأسفار القانونية للتوراة التي  أوردها "يوسيفوس" المؤرخ اليهودي في كتابه.  والرد على ذلك أن يوسيفوس نفسه بعد أن سرد الأسفار التي جمعها عزرا كتب قائلًا (إن الأسفار التي وضعت بعد أيام  ارتحستا الملك كانت لها مكانتها عند اليهود.  غير أنها لم تكن عندهم مؤيدة بالنص تأيد الأسفار القانونية؛ لأن تعاقُب الكتبة الملهمين لم يكن عندهم في تمات التحقيق) كتابة ضد إيبون رأس 8.
3- يقولون أن لفظة (أبو كريفا) التي أطلقت على هذه الأسفار، وهى تعنى الأسفار المدسوسة والمشكوك فيها, كان أول من استعملها هو (ماليتون) أسقف مدينة سادوس في القرن الثاني الميلادي.  وإذًا فالشك في هذه الأسفار قديم.  ونقول نحن أن أسفار الأبوكريفا الأصلية هي أسفار أخرى غير هذه.  فهناك أسفار أخرى كثيرة لفقها اليهود والهراطقة وقد رفضها المسيحيون بإجماع الآراء.  وإذا فلا معنى أن نضع الأسفار القانونية المحذوفة في مستوى هذه الأسفار التي أجمع الكل على رفضها.
St-Takla.org Image: Color the Arabic Holy Bible - Courtesy of "Encyclopedia of the Coptic Ornaments Colouring Images" - the names of all the Bible books were added by St-Takla.org - transparent gif - click on any Book name to go to it صورة في موقع الأنبا تكلا: تلوين صورة الإنجيل - موضوعة بإذن: موسوعة الزخارف القبطية للتلوين - تم إضافة أسماء أسفار الكتاب المقدس الـ73 بواسطة موقع الأنبا تكلاهيمانوت - شفافة - اضغط على أي اسم سفر للذهاب إليه
St-Takla.org Image: Color the Arabic Holy Bible - Courtesy of "Encyclopedia of the Coptic Ornaments Colouring Images" - the names of all the Bible books were added by St-Takla.org - transparent gif - click on any Book name to go to it
صورة في موقع الأنبا تكلا: تلوين صورة الإنجيل - موضوعة بإذن: موسوعة الزخارف القبطية للتلوين - تم إضافة أسماء أسفار الكتاب المقدس الـ73 بواسطة موقع الأنبا تكلاهيمانوت - شفافة - اضغط على أي اسم سفر للذهاب إليه
4- يقولون أن بعض الآباء اللاهوتيين القدامى والمشهود لهم وخصوا منهم أورجانيوس وإيرونيموس لم يضمنوا هذه الأسفار في قوائم الأسفار القانونية للعهد القديم.  بل ان إيرونيموس الذى كتب مقدمات لأغلب أسفارالتوراة وضع هذه الأسفار المحذوفة فى مكان خاص بها باعتبارها مدسوسة ومشكوك في صحتها.  ونرد على ذلك بأنة، وإن كان بعض اللاهوتيين أغفلوا قانونية هذه الأسفار أول  الأمر، إلا أنهم  ومنهمأوريجانوس وإيرونيموس عادوا وأقروا هذه الأسفار واستشهدوا بها. كما نضيف أيضًا أنه وإن البعض القليل لم يورد هذه الأسفار ضمن قائمة الأسفار الخاصة بالتوراة اعتمادًا على كلام يوسيفوس المؤرخ اليهودي أو استنادًا لآراء بعض اليهود الأفراد الذين كان مذهبهم حذف أجزاء الكتاب التي  تقرعهم بالملائمة بسبب مخازيهم وتعدياتهم،  إلا أن الكثيرين من مشاهير آباء الكنيسة غير من ذكرنا اعترفوا بقانونية هذه  الأسفار وأثبتوا صحتها واستشهدوا بما ورد فيها من آيات. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).   ومن أمثلة هؤلاء إكليمندس الروماني وبوليكربوس من آباء الجيل الأول، وإيريناوس من آباء الجيل الثانى، وإكليمندس الاسكندرى وديوناسيوس الاسكندرى وأوريجانوس وكبريانوس وترتوليانوس وأمبروسيوسوإيلاريوس ويوحنا فم الذهب وإيرونيموس وأغسطينوس من آباء الجيل الرابع.  وغير هؤلاء أيضًا مثل كيرلس الأورشليمي وإغريغوريوس النزينزي والنيصي وأوسابيوس القيصري.  وكل هؤلاء نظموا هذه الأسفار ضمن الأسفار القانونية للكتاب واستشهدوا بها في كتبهم ورسائلهم وتفاسيرهم وشروحاتهم وخطبهم وردودهم على المهرطقين والمبتدعين.  وقد وردت شهادات هؤلاء الآباء عن الأسفار المحذوفة وباقي أسفارالكتاب المقدس في الكتاب المشهور (اللاهوت العقيدي) تأليف (فيات).
5- يقول البروتستانت أن اليهود لم يعترفوا بهذه الأسفار خصوصًا وأنها في الغالب كتبت في وقت متأخر بعد عزرا فضلًا عن أن هناك أمور تحمل على الظن  أن هذه الأسفار كتبت أساسًا باللغة اليونانية التي لم يكن يعرفها اليهود.  ونرد على هذا بالقول أن اليهود وإن كانوا قد اعتبروا هذه الأسفار أولًا في منزلة أقل من باقي أسفار التوراة بسبب أن تعاقب الكتبة الملهمين لم يكن عندهم في تمام التحقيق، إلا أنهم بعد ذلك  اعتبروا هذه الأسفار في منزلة واحدة مع باقي الأسفار.  كما أن الظن بأن  هذه الأسفار غالبًا كتبت أصلًا باللغة اليونانية، يلغيه أن الترجمة السبعينية التي ترجمت بموجبها جميع أسفار التوراة من اللغة العبرية إلى اللغة اليونانية، وكانت ترجمتها في الاسكندرية في عهد الملك بطليموس الثانى فيلادلفوس سنة 285 ق.م.  لفائدة اليهود المصريين الذين كانوا لا يعرفون العبرية بلاليونانية....   هذه الترجمة لأسفار التوراة تضمنت الأسفار المحذوفة دليلًا على أنها من الأسفار المعتمدة من اليهود ودليلًا على أنها لم تكتب أصلًا باليونانية.  هذا بالإضافة إلى أن النسخ الأثرية القديمة المخطوطة الأخرى منالتوراة وهى النسخ السينائية والفاتيكانية والإسكندرية وكذلك النسخة المترجمة للقبطية التي تعتبر أقدم الترجمات بعد السبعينية وكذا الترجمات القديمةالعبرية ومن بينها ترجمات سيماك وأكويلا وتاودوسيون والترجمة اللاتينية والترجمة الحبشية، تضمنت جميعها الأسفار المحذوفة حتى الآن في مكتبات لندن وباريس وروما وبطرسبرج والفاتيكان.
6-  يقول البروتستانت أن هذه الأسفار لا ترتفع إلى المستوى الروحي لباقي أسفار التوراة ولذا فلا يمكن القول أنة موحى بها.  ونحن نقول أن البروتستانتاعتادوا فيما يتعلق بالعقائد الأساسية والمعلومات الإيمانية أن يقللوا من أهمية الدليل على صدقها دون أن يبينوا سبب ذلك بوضوح.  وهى قاعدة واضحة البطلان.  ونضيف أن الأسفار التي حذفها البروتستانت تتضمن أحداث تاريخية لم يختلف المؤرخون على صدقها.  كما أنها تعرض لنماذج حية من الأتقياءالقديسين.  فضلًا عن أنها تتضمن نبوءات عن السيد المسيح وكذا أقوالًا حكيمة غاية في الكمال والجمال ولا معنى إذًا للقول أن الأسفار التي حذفوها غير موحى بها.
St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

دراسة تاريخية تؤكد صحة الأسفار المحذوفة:

مع احترمنا لمبدأ الحوار والمناقشة الحرة مع البروتستانت، وقد سبق أن فندّنا إدعاءاتهم بشأن عدم قانونية الأسفار المحذوفة، نأتي هنا ببعض الكلمات والأحداث التي لا سبيل لإنكارها لنؤكد صدق وصحة هذه الأسفار:
St-Takla.org Image: But thy providence, O Father, governeth it: for thou hast made a way even in the sea, and a most sure path among the waves, shewing that thou art able to save out of all things (Wisdom of Solomon 14:3) - Designed by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة في موقع الأنبا تكلا: آية: لكن عنايتك أيها الآب هي التي تدبره؛ لأنك أنت الذي فتحت في البحر طريقًا، وفي الأمواج مسلكًا آمنًا، وبيَّنت أنك قادر أن تُخَلِّص من كل خطر (سفر الحكمة 14: 3) - تصميم مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت
صورة في موقع الأنبا تكلا: آية: لكن عنايتك أيها الآب هي التي تدبره؛ لأنك أنت الذي فتحت في البحر طريقًا، وفي الأمواج مسلكًا آمنًا، وبيَّنت أنك قادر أن تُخَلِّص من كل خطر (سفر الحكمة 14: 3) - تصميم مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت
1- واضح من دراسة تاريخ البروتستانت والكنيسة أنها مذهب مبنى على المعارضة والاحتجاج وقد قامت بالفعل حروب بين البروتستانتوالكنيسة البابوية برئاسة البابا بولس العاشر قتل فيها عشرات الآلاف وأحرقت ودمرت فيها بعض المدن ومئات من الكنائسوالأديرة.  وقد اشتهر (مارتن لوثر) قائد الثورة البروتستانتية وبعض أتباعه بالشطط والكبرياء.  ومن أقوال لوثر المشهورة (إنني أقول بدون افتخار أنة منذ ألف سنة لم ينظف الكتاب أحسن تنظيف ولم يفسر أحسن تفسير ولم يدرك أحسن إدراك أكثر مما نظفته وفسرته وأدركته) ونظن أنة بعد هذا الكلام لا نتوقع منة إلا أن يحذف من الكتاب بعض الأسفار الموحى بها.  بل إن لوثر وأتباعه حذفوا في زمانهم أسفارًا أخرى من العهد الجديد مثل سفر الأعمال ورسالة يعقوب.  وقيل أنهم حذفوا أيضا سفر الرؤيا.  غير أنهم أعادوا هذه الأسفار لمكانها في الكتاب المقدس لما أكل الناس وجوههم!!
2-  لعل مما خلط على الأذهان فيما يتعلق بموقف البروتستانت بعد ثورتهم على الكنيسة الكاثوليكية البابوية من هذه الأسفار، أن ما دعوه بالأبوكريفا لم يكن فقط هذه الأسفار التي اعتبرها الأرثوذكسوالكاثوليك قانونية، ولكن كانت هناك أسفار أخرى مرفوضة تمامًا حتى من الكاثوليك والأرثوذكس ولم تقرها أي كنيسة في العالم مثل سفر عزرا الثالث وسفر عزرا الرابع و سفر أخنوخ وغيرها.
3- العجيب أن بعض الكنائس البروتستانتية تختلف فيما بينها حول قانونية هذه الأسفار.  ويكاد يميل إلى قبولها من بين هذه الكنائس الأسقفية الإنجليكانية والكنيسة البروتستانتية الألمانية.
4- لما حدث مناقشة عن قانونية هذه الأسفار في الأجيال الأولى للمسيحية، تقرر بالإجماع تضمينها كتب القراءات الخاصة بالخدمات الكنيسة.  وفىكنيستنا القبطية الأرثوذكسية نقرأ فصولًا من هذه الأسفار ضمن قراءات الصوم الكبير وأسبوع الآلام اعتبارًا من باكر يوم الجمعة من الأسبوع الثالث للصوم  إلى صباح سبت الفرح وحتى ليلة عيد القيامة ذاتها. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى).   وكذلك تعترف معنا بها كنيسة أنطاكية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية والكنيسة اليونانية الأرثوذكسية والكنيسة البيزنطية وباقي الكنائس التقليدية.
5-  وردت هذه الأسفار ضمن الكتب القانونية في قوانين الرسل.  وقد أثبتها الشيخ الصفي بن العسال في كتابه ( مجموع القوانين - الباب الثاني) كما أثبتها أخوة الشيخ اسحق بن العسال في كتابه (أصول الدين) وتبعهما أيضا القس شمس الرياس الملقب بابن كبر في كتابة (مصباح الظلمة).
6- عقدت أيضا مجامع كثيرة على ممر العصور لتأكيد عقيدة الكنيسة في قانونية هذه الأسفار.  ونذكر منها مجمع هيبو عام 393 م. الذي حضرة القديس أغسطينوس.  ومجمع قرطاجنة عام 397 م.، ومجمع قرطاجنة الثاني عام 419 م، ومجمع ترنت عام 1456 م للكنيسة الكاثوليكية، ومجمع القسطنطينية الذي كمل في ياش عام 1642 م.، ومجمع أورشليم للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية عام 1982 م.
St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هل حدث استشهاد بهذه الأسفار أو اقتباس منها في أسفار العهد الجديد ؟ 

بهذا السؤال ورد اعتراض على قانونية الأسفار التي حذفها البروتستانت بحجة أن كتبة العهد الجديد لم يستشهدوا بها أو يقتبسوا منها.  والرد على ذلك أن عدم الاستشهاد بأسفار من العهد القديم في العهد الجديد لا يقوم دليلا على عدم قانونية هذه الأسفار، وإلا لكان يلزمنا أن نقول أن أسفارا مثل استيروالجامعة ونشيد الأنشاد وراعوث  والقضاة وسفريّ أخبار الأيام  الأولى والثاني هي الأخرى غير قانونية ومدسوسة ومشكوك في صحتها، لأنه لم تَرِد اقتباسات منها في أسفار العهد الجديد!  ورغم ذلك نقول أيضًا:
St-Takla.org           Image: Judas Machabeus صورة: يهوذا المكابي
St-Takla.org Image: Judas Machabeus
صورة: يهوذا المكابي
1- أن السيد المسيح نفسه تحدث في إنجيل يوحنا 10 مع اليهود في عيد التجديد.  فقد ذكر في هذا الأصحاح قول الوحي "وكان عيد التجديد فيأورشليم وكان شتاء.  وكان يسوع يتمشى في الهيكل في رواق سليمان.  فاحتاط به اليهود وقالوا له إلى متى تعلق أنفسنا.  إن كنت المسيح فقل لنا جهرًا.  أجابهم يسوع إني قلت لكم ولستم تؤمنون.  الأعمال التي أنا أعملها باسم أبى هي تشهد لي" يو 10 : 22 -25".  والعجيب أن عيد التجديد هذا لم يرد ذكره إطلاقا في أسفار التوراة القانونية المعروفة.  غير أنة ورد ذكره في أحد الأسفار التي حذفها البروتستانت وهو سفر المكابيين الأول (1مكا 4 : 59) حيث ثبت أن  (يهوذا المكابي) هو أول من رسم مع أخوته أن يحتفل اليهود بهذا العيد مده ثمانية أيام في كل عام تذكارًا لتطير الهيكل وتجديد المذبح وتدشينه.  فإذا كان السيد المسيح تكلم مع اليهود في هذا العيد، وإذا كان يوحنا الرسول كتب في إنجيله عن هذا العيد الذي لم يرد ذكره إلا في سفر المكابيين الأول الذي حذفه البروتستانت مع احتفالالمسيح بهذا العيد ومع استشهاد الرسول يوحنا به في إنجيله إلا إذا كان سفر المكابيين الأول وغيرة من الأسفار التي حذفها البروتستانت هي أسفار صادقة وصحيحة وقانونية وموحى بها؟!
2- اقتبس كتبة أسفار العهد الكثير من الأسفار القانونية الثانية التي حذفهاالبروتستانت.  وسنذكر على سبيل المثال لا الحصر العديد من هذه الاقتباسات، وستجدونها في مقدمة كل سفر.
1- سفر طوبيا:   طو 4 : 7،10، 11 (قابل لو 14 : 13،14) وطو 4: 13 (قابل 1 تس 4: 3) وطو 4 :16 (قابل مت 7 :12) وطو 4 : 23 (قابل رو 8 : 18).
2- سفر يهوديت:   يهو 8 : 24، 35 (قابل 1 كو 10 : 9) ويهو 13 : 23 (قابل لو 1 : 42).
3- سفر الحكمة: حك 2 : 6 (قابل 1 كو 15 : 32) وحك3 :7 (قابل مت 13 : 43) وحك 3: 8 (قابل 1 كو 6:2) وحك 4:4  (قابل مت 7 :27) وحك 13 : 1،5،7 (قابل رو 1 : 18، 21) وحك 15 : 7 (قابل رو 9 : 21).
4- سفر يشوع بن سيراخ: سيراخ 2 :1 (قابل 2 تى 13 : 12) وسيراخ 2 :18 (قابل يو 14 : 23) وسيراخ 3 :20 (قابل فى 2 : 3) وسيراخ 11 : 10 (قابل 1 تى 6 :9) وسيراخ 11 : 19، 20  (قابل لو 12 : 19، 20) وسيراخ 13 : 21، 22 (قابل 2كو 6 :4 1، 16) وسيراخ 14 :13  (قابل لو 16 : 9) وسيراخ 14 : 18 (قابل 1بط 1 : 24 وسيراخ 15 :3 (قابل يو 4 : 10 ) وسيراخ 15 :16 (قابل مت 19 : 17 ) وسيراخ 15 : 20 (قابل عب 4 :13) وسيراخ  16 :15  (قابل رو 2 :6) وسيراخ 17 : 24 (قابل 1 تس 5 : 17) وسيراخ 19 : 13 (قابل مت 18 : 15 ولو 17 : 3) وسيراخ 19 : 17) (قابل مع 3 :2) وسيراخ 28 : 1،2 (قابل مر 11 : 25، 26) وسيراخ 35 : 11 (قابل 2 كو 9 : 7) وسيراخ 41 : 27 (قابل مت 5 :28).

5- سفر المكابيين الأول والثاني : 1مكا 4 : 59 (قابل يو 10 : 22 - 25) 2مكا 6 : 9 -19 (قابل عب 11 : 35 - 37) و2مكا 8 : 5،6 (قابل عب 11 : 33،34).

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Google+ Followers

أرشيف المدونة الإلكترونية

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More