الثلاثاء، 27 مايو 2014

(السلام لجميعكم


عندما يرفع الكاهن يده مباركاً وقائلاً: (السلام لجميعكم) فهو يبلّغنا واقعاً. إنه يمنحنا هبة من لدن الله ونعمة، يمنحنا السلام الذي يأتينا من الله لا منّا، السلام الذي يحلّ علينا ويدخل فينا. هل نحسّ هذا السلام في قلوبنا ؟

هل نحن واعون حقاً أن السيد يهبنا سلامه ؟ هل لنا الإيمان بأن السلام المعطى لنا هكذا وفي مرات كثيرة يحمل في ذاته ما يهدّئ اضطراباتنا وآلامنا ؟ ربما سمعنا، مئات المرات، في القداس، هذا (السلام لجميعكم) دون أن نوليه انتباهاً جديّاً. لقد حانت الآن الساعة المؤاتية التي يجب أن نسعى فيها، وبقلب جديد، إلى أن نتقبل في ذواتنا سلام يسوع هذا المعطى لنا ونحافظ عليه.

اﻷب ليف جيلله

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Google+ Followers

أرشيف المدونة الإلكترونية

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More