الاثنين، 26 مايو 2014

ارثوذكسى وغير معترض على وحدة الكنائس

انا ارثوذكسى وليس عندى اعتراض فى وحدة الكنائس :
فى الفترات الأخيرة بدأ اشخاص من داخل الكنيسة ينادون بوحدة الكنائس وابتدأ الاخوة البروتستانت ينادون بأن الكنيسة الأرثوذكسية هى كنيسة قاسية لا تريد الوحدة
ولكن من قال لكم اننا نرفض وحدة الكنائس
فنحن كنيسة ارثوذكسية مبنية على تعاليم الكتاب المقدس وقوانين ابائنا الرسل 
ونعلم جيداً ان وصية الرب ان نكون كنيسة واحدة
وابائنا الرسل وضعوا لنا فى صلاة باكر
النص الكتابى الذى يذكرنا دائما بوحدة الأيمان
"جسد واحد وروح واحد كما دعيتم أيضًا في رجاء دعوتكم الواحد رب واحد إيمان واحد معمودية واحدة" (رسالة كورنثوس الأولى 12)
فأنا بصفتى ارثوذكسى متبع لتعاليم الأنجيل اؤمن بالوحدة
اؤمن ان ينبغى ان نكون جسد واحد وروح واحد
ايمان واحد ومعمودية واحدة كما ذكر معلمنا بولس الرسول
فهذا ايمانى وارحب بأى شخص يريد الوحدة فى هذا الجسد الواحد
ولكن يا عزيزى المختلف معى
حتى نكون واحد ينبغى اولاً ان ننهى الخلاقات التى بيننا
فكيف نكون واحد ونحن مختلفين فى الأيمان
فهلما نكون ايمان واحد حتى نتحد فهل تقبل يا عزيزى ان تكون معى فى ايمانى
فايمانى المسيحى يجعلنى اقدس الأسفار القانونية الثانية فهيا معى أمن بقدسيتها حتى نكون ايمان واحد
فأيمانى المسيحى الأرثوذكسى يعلمنى ان الايمان بطبيعة واحدة للسيد المسيح لة المجد فهيا أمن معى بهذة الطبيعة الواحدة حتى نكون حقاً ايمان واحد
ايمانى المسيحيى يجعلنى اؤمن بالكهنوت وسلطانة فهل تريد ان تشترك معى فى هذا الايمان حتى نكون ايمان واحد ؟؟؟
ايمانى المسيحى يجعلنى اؤمن بالمعمودية كسر من اسرار الكنيسة فهل تؤمن بذلك حتى نكون معمودية واحدة ؟؟؟؟
ايمانى يمنع هرطقة الحكم الألفى او المطهر او صكوك الغفران او عدم هلاك المؤمن فهيا تبرأ من هذة الهرطقات حتى نكون حقاً ايمان واحد معمودية واحدة
ولكن اى وحدة تتكلم عنها هل تتكلم عن المحبة ؟ اطمئن يا اخى فنحن نحبك لأن الانجيل يعلمنا ان نحب الأعداء فمن المؤكد انك اخى واكن لك الحب فهذا امر لا نقاش فية
ولكن اى وحدة تريد ان تكون بيننا هل تريد ان نتحدث عن الفضائل فقط بدون عقيدة ؟ اذ اجبت بنعم فأقول لك ان جميع الاديان تتكلم عن الفضائل حتى الملحدين يتكلمون عن الفضائل هل نقبل كل الاديان ؟؟؟
شهودة يهوة يتكلمون عن الروحانيات والفضائل هل نقبل شهود يهوة ؟؟
انت تتهموننا بأننا نهتم بالعقيدة ونبتعد عن الروحانيات ولكن عملياً يا اخى فكنيستى كنيسة الشهداء وكنيسة المعترفين وكنيسة القديسين وكنيسة الرهبان الذين تركوا شهوات العالم ليتحدوا بالمسيح كنيستى كنيسة البتولية والخدمة من القلب كنيسة العطاء
وبينما انتم اصبحتم الان 5000 فكر وطائفة فعليكم ان تنادوا بوحدتكم اولاً قبل ان تنادوا بالوحدة مع غيركم
اذ اردتم حقاُ الوحدة فعليكم الرجوع الى كنيستكم الكاثوليكية اولاً المنشقين عنها
واخيراً
اذ كنتم مستعدين ان تكونوا معنا فى الجسد الواحد والروح الواحد والايمان الواحد والمعمودية الواحدة فأهلا بكم فكنيستنا تقبل اى ابن ضال يعود اليها ليعتمد ويدخل فى المعمودية الواحدة
بقلم : ‫#‏اندراوس‬ عبدالمسيح

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Google+ Followers

أرشيف المدونة الإلكترونية

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More