الثلاثاء، 9 سبتمبر 2014

البار اثناسيوس يعلمنا ويسلمنا عقائد الأرثوذكسية القوية




حينما قرأت صلاة القديس اثناسيوس بابا الكنيسة المصرية الأرثوذكسية متأملاً فى كل كلمة فيبدأ ابينا قائلاً ها انا ارحل الى ايدى الله , فجميعاً سوف نرحل ونترك هذا العالم الفانى فالسموات هى الوطن السماوى فلم يعد للأرض قيمة بعد السقوط فبالتجسد صارت السماء مسكن لنا حيث الرب الأله فنرحل لنقف امام الله فالله هو الديان العادل وليس البشر , ويبتدأ الطاهر اثناسيوس فى الحديث عن ضعفة قائلا انة انسان بشر من لحم ودم ويتكلم عن علم الله لضعف البشرية معترفاً بالخطية التى حدثت للأنسان بعد السقوط 
ويتكلم ابينا اثناسيوس مؤكداً لنا عقيدة الجحيم حيث العديد من الهراطقة يقولون بأنة لا يوجد جحيم ولكن يتكلم ابينا بوضوح عن ذلك قائلا حيث العذاب الذى وضعتة للأشرار , وجهنم النار , والبرد والدود الذى لا يموت
فنحن لا نعرف نوع العذاب فى الجحيم ولكن نعرف انة عذاب ابدى حيث الجحيم مسكن الأشرار مع الشياطين الذين سقطوا
ويضع لنا عقيدة اخرى لنتعلمها من صلاتة : وهى عقيدة ان المؤمن يهلك مقاوم بدعة عدم هلاك المؤمن حيث انة لو كان يعلم ان المؤمن لا يهلك فلماذا يتكلم عن العذاب الأبدى وعن طلب المعونة السماوية للدفاع عنة
ويعلمنا التواضع قائلا ان قلت انى بار سأكون ارتكبت اثم وذنب حيث ان الجميع ناقص امام الله والجميع خطاة ومن يقول انة بلا خطية فهو كاذب
فكأن ابينا يرد على المجموعات التى تعلم بأننا ابرار واننا قديسين واننا لسنا خطاة وقد ضمنا الأبدية فكل هذة تعاليم شيطانية مصدرها ابليس نفسة
فيخدع الانسان ويقول لة ضمنت الأبدية فكما خدع حواء وقال لها تصيران مثل الله
فأن كان الطاهر اثناسيوس يقول اننى ضعيف وخاطى فهل نحن الذين لا نستحق ان نقبل يدة نقول اننا بلا خطية ونخالف الأنجيل ونخالف التقليد الكنيسى ؟
فجميعا يا اخوتى تحت الضعف وانى اعلم ان كل انسان يعرف ضعف نفسة جيداً وان الله يستر كثيراً على خطيتنا ولا يفضحنا حتى نتوب عن ذنوبنا الشريرة
فلم يكن القديس اثناسيوس خائف من العقاب او لا يعرف اين سيذهب وانما الحقيقة اننا جميعا خطاة ولا ينبغى ان نقول اننا كاملين فأن فعلنا كل البر نقول اننا عبيد بطالون
فالقديس اثناسيوس يخاطب القدوس الحى الذى لا يموت فالبتالى مهما وصل برة وقداستة فهو خاطئ امام الله ولا يقارن بة
فكيف يتجرأ ويقول انة قديس او بار وهو يخاطب القدوس السرمدى ؟
ولكن يعلم ان مسكنة السماء حيث انة يطلب رئيس الملائكة بنفسة ليأتية ويحتفل بة فطوباك يا ابينا البار استطعت ان تطلب حضور رئيس الملائكة بنفسة وليس ملاك او رئيس ملائكة بل طلبت ميخائيل واستجاب الرب الألة لك وحضر ميخائيل بالملائكة ليحتفلوا بك الى السماء بشهادة الشماس تيموثاوس تلميذك .
صلى لأجلى يا ابى القديس اثناسيوس
ابنك اندراوس


0 التعليقات:

إرسال تعليق

Google+ Followers

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More